منتديات مزاج على مزاجك
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم ومرحباً بكم في منتدى مزاج على مزاجك . هذا المنتدى هو منتدى تعارف وصداقة ونشر المحبة بين الكل ...والتسجيل في هذا المنتدى مفتوووووووووووح ... واهلاً وسهلاً أخي الكريم مرة اخرى في منتدى مزاج على مزاجك ...ونرجو منك التسجيل لتصبح عضو من اعضائنا في هذا المنتدى الرائع الجميل...ونحن نتظر الجميع للتسجيل في هذا المنتدى.
ادارة منتدى مزاج على مزاجك.n4bil


مرحبا بك يا (زائر)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل نشكر الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
n4bil
المدير العامالمدير العام
avatar

المشاركات : 1092
التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: هل نشكر الله    السبت يوليو 10, 2010 9:57 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

لقد أرشدنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن شكر الله على نعمه يديمها علينا ويحفظها لنا
من الزوال..وسجدة الشكر سنة مؤكدة , أغلبنا يفتقد فضلها ولا يعرف كيفيتها ..
ماذا يضرنا لو سجدنا سجود شكر كل يوم ؟
فما أكثر النعم التي ينعمها الله علينا ويُنسينا الشيطان الشكر لنحرم من الخيرات والنعم ..فاليتنا نحيي هذه السنة الرائعة ونعود أبناءنا عليها لنسعد في الدنيا والآخرة ..
هل السجدة صلاة ؟!
إذا فهو سجود وليس صلاة بوضوء وغير وضوء وبإستقبال القبلة أو من دون إستقبالها
وذهب شيخ الإسلام ابن تيمية يرحمه الله إلى أنه

لا يشرع في هذا السجود تشهد أو سلام ، بل هو بدعة ، لا يجوز فعله .

وهذه لمن أراد المزيد من التفصيل
..
هل لسجود الشكر شروط ؟ السؤال: هل سجود الشكر تتوفر فيه شروط ، مثلاً : الحجاب ، الوضوء ... ؟

. الجواب : الحمد لله نوجز الكلام على " سجود الشكر " في النقاط التالية :

1. سجود الشكر من أعظم ما يشكر به العبد ربه جل وعلا ؛ لما فيه من الخضوع لله بوضع أشرف الأعضاء - وهو الوجه - على الأرض ، ولما فيه من شكر الله بالقلب ، واللسان والجوارح .

2. سجود الشكر من السنن النبوية الثابتة التي هجرها كثير من الناس .

3. الخلاف في مشروعية سجود الشكر يعدُّ خلافاً ضعيفاً ؛ لمخالفته ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وعن كثير من أصحابه رضي الله عنهم في ذلك .

4. سجود الشكر يُشرع كلما حصلت للمسلمين نعمة عامة ، أو اندفعت عنهم نقمة ، أو حصلت للمسلم نعمة خاصة ، سواء تسبب في حصولها ، أو لم يتسبب ، وكلما اندفعت عنه نقمة .

قال الإمام الشوكاني - يرحمه الله - :

فإن قلتَ : نعَمُ الله على عباده لا تزال واردة عليه في كل لحظة ؟ قلت : المراد النعَم المتجددة التي يمكن وصولها ويمكن عدم وصولها ، ولهذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسجد إلا عند تجدد تلك النعم مع استمرار نعم الله سبحانه وتعالى عليه وتجددها في كل وقت .

" السيل الجرار " (1/175).

5. الصحيح أنه لا يشترط لسجود الشكر ما يشترط للصلاة ، من الطهارة ، وستر العورة – ومنه الحجاب للمرأة - ، واستقبال القبلة ، وغيرها .
وهذا قول كثير من السلف ، واختاره بعض المالكية ، وكثير من المحققين ، كابن جرير الطبري ، وابن حزم ، وشيخ الإسلام ابن تيمية ، وابن القيم ، والشوكاني ، والصنعاني ، ورجحه كثير من مشايخنا ، ومنهم : الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، والشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ، والشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين – يرحمهم الله - ، وغيرهم .

خلافاً لمن اشترط لسجود الشكر ما يشترط للنافلة ، وهو مذهب الشافعية ، وقال به أكثر الحنابلة ، وبعض الحنفية ، وبعض المالكية .

ومما استدل به أصحاب القول الأول :

أ. أن اشتراط الطهارة ، أو غيرها من شروط الصلاة لسجود الشكر : يحتاج إلى دليل ، وهو غير موجود ، إذ لم يأت بإيجاب هذه الأمور لهذا السجود كتاب ، ولا سنَّة ، ولا إجماع ، ولا قياس صحيح ، ولا يجوز أن نوجب على أمة محمَّد صلى الله عليه وسلم أحكاماً لا دليل عليها.

ب. أن ظاهر حديث أبي بكر – " أنَّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا جَاءَهُ أَمْرُ سُرُورٍ أَوْ بُشِّرَ بِهِ خَرَّ سَاجِدًا شَاكِرًا لِلَّهِ " رواه الترمذي ( 1578 ) وحسَّنه ، وأبو داود ( 2774 ) وابن ماجه ( 1394 ) - وغيره من الأحاديث التي روي فيها أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد سجود الشكر ، تدل على أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يتطهر لهذا السجود ، فخروره صلى الله عليه وسلم مباشرةً يدل على أنه كان يسجد للشكر بمجرد وجود سببه ، سواء كان محدثا ، أم متطهراً ، وهذا أيضا هو ظاهر فعل أصحابه رضي الله عنهم .

ج. أنه لو كانت الطهارة - أو غيرها من شروط الصلاة - واجبة في سجود الشكر : لبيَّنها النبي صلى الله عليه وسلم لأمَّته ؛ لحاجتهم إلى ذلك ، ومن الممتنع أن يفعل النبي صلى الله عليه وسلم هذا السجود ويسنُّه لأمته وتكون الطهارة - أو غيرها - شرطاً فيه ، ولا يسنُّها ، ولا يأمر بها صلى الله عليه وسلم أصحابَه ، ولا يروى عنه في ذلك حرف واحد .

د. أن سبب سجود الشكر يأتي فجأة ، وقد يكون من يريد السجود على غير طهارة ، وفي تأخير السجود بعد وجود سببه حتى يتوضأ أو يغتسل : زوالٌ لسرِّ المعنى الذي شُرع السجود من أجله .

هـ. أن هذه الشروط من الطهارة وغيرها إنما تشترط للصلاة ، ومما يدل على ذلك ما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ مِنْ الْخَلاءِ فَأُتِيَ بِطَعَامٍ فَذَكَرُوا لَهُ الْوُضُوءَ فَقَالَ : ( أُرِيدُ أَنْ أُصَلِّيَ فَأَتَوَضَّأَ ) – رواه مسلم ( 374 ) - وسجود الشكر ليس صلاة ؛ لأنه لم يرد في الشرع تسميته صلاة ، ولأنه ليس بركعة ولا ركعتين ، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسن له تكبيراً ولا سلاماً ولا اصطفافاً ولا تقدم إمام ، كما سنَّ ذلك في صلاة الجنازة وسجدتي السهو بعد السلام وسائر الصلوات ، فلا يشترط لسجود الشكر ما يشترط للصلاة .

و. قياس السجود المجرد على سائر الأذكار التي تفعل في الصلاة وتشرع خارجها ، كقراءة القرآن - التي هي أفضل أجزاء الصلاة وأقوالها ، وكالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل ، فكما أن هذه الأمور لا تشترط لها الطهارة إذا فعلت خارج الصلاة - مع أنها كلها من أجزاء الصلاة - : فكذلك السجود المجرد .

قال علماء اللجنة الدائمة :

الصحيح : أن سجود الشكر وسجود التلاوة لتالٍ أو مستمع : لا تشترط لهما الطهارة ؛ لأنهما ليسا في حكم الصلاة .

الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن قعود .

" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 7 / 263 ) .

6. القول الراجح في صفة سجود الشكر أنه لا يجب فيه تكبير في أوله ، أو في آخره ، أو تشهد ، أو سلام ، وهذا هو المنصوص عن الإمام الشافعي ، وهو قول الإمام أحمد في رواية عنه ، وهو وجه في مذهب الشافعية ؛ لعدم ثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أو عن أحد من أصحابه رضي الله عنهم .

وذهب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله إلى أنه لا يشرع في هذا السجود تشهد أو سلام ، بل هو بدعة ، لا يجوز فعله .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – يرحمه الله - :

وأما سجود التلاوة والشكر : فلم يَنقل أحدٌ عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا عن أصحابه أن فيه تسليماً ، ولا أنهم كانوا يسلمون منه ، ولهذا كان أحمد بن حنبل ، وغيره من العلماء : لا يعرفون فيه التسليم ، وأحمد في إحدى الروايتين عنه لا يسلِّم فيه ؛ لعدم ورود الأثر بذلك ، وفي الرواية الأخرى يسلِّم واحدة ، أو اثنتين ، ولم يثبت ذلك بنصٍّ ، بل بالقياس ، وكذلك من رأى فيه تسليماً من الفقهاء ليس معه نصٌّ ، بل القياس أو قول بعض التابعين .

سجدة الشكر مشروعة لما يسر ، من جلب نفع ودفع ضر ، وقد دلت على ذلك الأحاديث والآثار ، فمن الأحاديث حديث أبي بكر رضي الله عنه : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أتاه أمر يسره وبشر به خر ساجدا شكرا لله تعالى ) رواه الخمسة إلا النسائي ،

قال الترمذي: حسن غريب ، ولفظ أحمد : أنه شهد النبي صلى الله عليه وسلم أتاه بشير يبشره بظفر جند له على عدوهم ورأسه في حجر عائشة ، فقام فخر ساجداً . أخرجه أحمد 5/45، والحاكم 4/291.

ومنها :
حديث عبد الرحمن بن عوف قال : خرج النبي صلى الله عليه وسلم فتوجه نحو صدقته فدخل واستقبل القبلة فخر ساجدا فأطال السجود ثم رفـــع رأسه وقال : ( إن جبريل أتاني فبشرني ، فقال : إن الله عز وجل يقول لك : من صلى عليك صليت عليه ، ومن سلم عليك سلمت عليه ، فسجدت لله شكرا ) رواه أحمد. ورواه أيضاً الحاكم قال: صحيح علي شرط الشيخين ولا أعلم في سجدة الشكر أصح من هذا.

قال المنذري : وقد جاء حديث سجدة الشكر من حديث البراء بإسناد صحيح وروي البخاري أن كعب ابن مالك سجد لما جاءته البشري بتوبة الله عليه
وأما الآثار فمنها :

# أن أبا بكر رضي الله عنه سجد حين جاءه خبر قتل مسيلمة . رواه سعيد بن منصور في سننه ،

# وسجدة علي رضي الله عنه حين وجد ذا الثدية في قتلى الخوارج . رواه أحمد في المسند ،

# وسجدة كعب بن مالك في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لما بشر بتوبة الله عليه . وقصته متفق عليها
.
فعن أبي بكر أن النبي- صلي الله عليه وسلم- كان إذا أتاه أمر يسره أو بشر به خر ساجداً شكراً لله تعالي. رواه أبوداوود وابن ماجه والترمزي وحسنه. وروي البيهقي باسناد علي شرط البخاري أن علياً -رضي الله- عنه لما كتب إلي النبي- صلي الله عليه وسلم- بإسلام همذان خر ساجداً ثم رفع رأسه فقال: "السلام علي همذان. السلام علي همذان ..
فيُسنّ له أن يسجد شكراً لله ، سواء كان متوضأ أو غير متوضئ ، وسواء كان مُستقبلا القبلة أو غير مستقبل القبلة

.********************

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
من قال " سبحان الله وبحمده " في يوم مائة مرة حُطَّت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر
سبحان الله وبحمده،، سبحان الله العظيم
اللهم صلى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..

اللهم اجعلنا من المداومين على شكرك والسجود شكرا وعرفانا بفضلك العظيم ..
اللهم اجعلنا من المرضِي عنهم في الدنيا والآخرة .. آميين آميين

في أمان الله

أمة الله
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzajps.yoo7.com
yazan
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا


المشاركات : 255
التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: هل نشكر الله    الأحد يوليو 11, 2010 5:51 pm

مشكور على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
x_boy
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

المشاركات : 736
التسجيل : 11/07/2010

مُساهمةموضوع: مشكور على المضوضوع الرائع    الثلاثاء يوليو 13, 2010 5:36 pm

مشكور على المضوضوع الرائع
تحياتي لك
X_Boy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
n4bil
المدير العامالمدير العام
avatar

المشاركات : 1092
التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: هل نشكر الله    الأربعاء يوليو 14, 2010 5:08 pm

مشكورين علي المرور الرائع
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mzajps.yoo7.com
 
هل نشكر الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مزاج على مزاجك :: القسم العام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: